الرئيسية / المجتمع / رحيل العراب

رحيل العراب

كتبت مروه على
الدكتور أحمد خالد توفيق فراج مؤلف وروائي وطبيب مصري ولد عام 1962 بمدينة طنطا تخرج من كلية الطب في جامعة طنطا عام 1985 وحصل على الدكتوراه في الطب عام 1997. التحق كعضو هيئة التدريس واستشاري قسم أمراض الباطنة في طب طنطا يعتبر أول كاتب عربي في مجال أدب الرعب والأشهر في مجال أدب الشباب والفانتازيا والخيال العلمي ولقب بالعراب بدأ حياته الأدبيه في المؤسسة العربية الحديثة عام 1992 ككاتب رعب لسلسلة ما وراء الطبيعة وقدم أول رواياته تحت اسم “أسطورة مصاص الدماء” لكن واجتها اعتراضات كثيرة داخل المؤسسة العربية الحديثة مما جعله يصاب بإحباط شديد بعد رفض الرواية ونصحه البعض بالكتابة في الأدب البوليسي، إلا أن “أحمد المقد” أحد مسؤولي المؤسسة العربية الحديثة نصحه باستكمال الكتابة في أدب الرعب وساعده على مقابلة “حمدي مصطفى” مدير المؤسسة والذي عرض قصته على لجنة لاستبيان قوتها لكن اللجنة انتقدت فكرة الرواية والأسلوب تمسك حمدي مصطفى بعرض القصة على لجنة أخرى، وفوجئ أحمد خالد توفيق برأي اللجنة الثانية ينصف الرواية ويصفها بأنها ذات أسلوب ممتاز، وبها حبكة روائية وإثارة وتشويق كانت المفاجأة الثانية أن قرار اللجنة موقع من دكتور نبيل فاروق والذي قال عنه توفيق (لن أنسى لدكتور نبيل فاروق أنه كان سببًا مباشرًا في دخولي المؤسسة، وإلا فإنني كنت سأتوقف عن الكتابة بعد عام على الأكثر). قدم أحمد خالد توفيق ستة سلاسل للروايات وصلت إلى ما يقرب من 236 عددا، وقد قام بترجمة عدد من الروايات الأجنبية ضمن سلسلة روايات عالمية للجيب. كما قدم أيضا خارج هذه السلسلة الترجمات العربية الوحيدة للروايات الثلاث نادي القتال (fight club) للروائي الأمريكي تشاك بولانيك وديرمافوريا (رواية لكريج كليفنجر) وكتاب المقابر (نيل جايمان)، بالإضافة إلى ترجمة الرواية الطويلة (عداء الطائرة الورقية للأفغاني خالد حسيني) إلى رواية مصورة. وله بعض التجارب الشعرية. في نوفمبر 2004 انضم إلى مجلة الشباب ليكتب فيها قصصاً في صفحة ثابتة له تحت عنوان “الآن نفتح الصندوق”، كما أنه كتب في العديد من الإصدارات الدورية. حينما تحدث عن نفسه قال: أحمد خالد توفيق لا أعتقد أن هناك كثيرين يريدون معرفة شيء عن المؤلف فأنا أعتبر نفسي ـ بلا أي تواضع ـ شخصاً مملاً إلى حد يثير الغيظ بالتأكيد لم أشارك في اغتيال (لنكولن) ولم أضع خطة هزيمة المغول في (عين جالوت) لا أحتفظ بجثة في القبو أحاول تحريكها بالقوى الذهنية ولم ألتهم طفلاً منذ زمن بعيد ولطالما تساءلت عن تلك المعجزة التي تجعل إنساناً ما يشعر بالفخر أو الغرور ما الذي يعرفه هذا العبقري عن قوانين الميراث الشرعية هل يمكنه أن يعيد دون خطأ واحد تجربة قطرة الزيت لميليكان هل يمكنه أن يركب دائرة كهربية على التوازي كم جزءاً يحفظ من القرآن ما معلوماته عن قيادة الغواصات هل يستطيع إعراب (قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل) هل يمكنه أن يكسر ثمرة جوز هند بين ساعده وعضده كم من الوقت يمكنه أن يظل تحت الماء الخلاصة أننا محظوظون لأننا لم نمت خجلاً من زمن من فرط جهلنا وضعفنا.. قام أحمد توفيق بتأليف روايات حققت نجاح جماهيري واسع وأشهرها (يوتوبيا) عام 2008 والتي ترجمت إلى عدة لغات وأعيد نشرها في أعوام لاحقة، وكذلك رواية (السنجة) التي صدرت عام 2012، و(مثل إيكاروس) عام 2015 ثم رواية في ممر الفئران التي صدرت عام 2016 بالإضافة إلى مؤلفات أخرى مثل: “قصاصات قابلة للحرق” و”عقل بلا جسد” و”الآن نفتح الصندوق” والتي صدرت على ثلاث أجزاء. اشتهر أيضاً بالكتابات الصحفية حيث إنضم عام 2004 إلى مجلة الشباب التي تصدر عن مؤسسة الأهرام، وكذلك كانت له منشورات عبر جريدة التحرير والعديد من المجلات الأخرى> كان له نشاط أيضاً في الترجمة، حيث قام بنشر سلسلة رجفة الخوف وهي روايات رعب مترجمة، وكذلك قام بترجمة رواية (نادي القتال) الشهيرة من تأليف تشاك بولانيك، وكذلك ترجمة رواية “ديرمافوريا” عام 2010 وترجمة رواية “عداء الطائرة الورقية” عام 2012. رغم نشاطه الأدبي إلا أنه أستمر بالعمل في مجال الطب، حيث كان عضو هيئة التدريس واستشاري قسم أمراض الباطنة المتوطنة بكلية الطب جامعة طنطا. واخر ما قاله الدكتور أحمد توفيق سيكون مشاهد جنازتى جميله ومؤثره لكنى لن أراها للاسف برغم أننى سأحضرها بالتأكيد توفى أحمد توفيق في 2 أبريل 2018 بعد أزمة قلبية،حيث كان يجري عملية جراحية في مستشفى الدمرداش ودعه الكثير من الشباب . ونعت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية، وجميع القطاعات والهيئات بوزارة الثقافة رحيله قائلة «الثقافة المصرية والعربية فقدت روائيًا عظيمًا طالما أثري الحياة الثقافية في مصر والوطن العربي، وأضافت أن «الكاتب الراحل ترك للمكتبة العربية العديد من الروايات والكتابات النقدية الهامة، وكان أحد أبرز كتّاب قصص التشويق والشباب في الوطن العربي التي تتميز بأسلوبه الممتع والمشوق مما أكسبه قاعدة كبيرة من الجمهور والقراء كما نعته جامعة طنطا وقال الدكتور مجدي سبع رئيس الجامعة (فقدنا قامة طبية وأدبية كبيرة خدمت الوطن طوال عمرها كما رثاه العديد من الكتاب المصريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومن بينهم إبراهيم عبد المجيد وعمرو سلامة وغيرهم

عن admin

شاهد أيضاً

الخشت: إنتظام امتحانات الفصل الدراسي الثاني بكليات حامعة القاهرة ورصد 33 حالة غش فردية منذ بدء الامتحانات

  كتبت مريم زهران اعلن الدكتور محمد عثمان الخشترئيس جامعة القاهرة، أن تقرير سير امتحانات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *