الرئيسية / المجتمع / مي المصري رحلة أمل من البلاء للرضا

مي المصري رحلة أمل من البلاء للرضا

كتبت نرمين الأشهب

اليوم ميعادنا مع حكاية نجاح جديدة لسيدة جديدة  وهي مي المصري فتروي لنا حكايتها وتقول : “أنا  خريجة صيدليه القاهره ، كنت صيدلانيه و بس ، معرفش غيرها، و اتجوزت و جبت بنتين توآم و توفاهم الله واحده بعد التانيه، الحمد لله علي كل شيء. و بعدين انفصلت و بقيت بعد سبع سنين لوحدي تاني. و مش لوحدي و سليمه … لا كنت مدمرة نفسيا . بناتي راحوا و مفيش حياه خلاص… و كان قدامي طريقين اما أكمل مدمرة نفسيا و بتعالج، او الاقي نفسي و انقذها.

وأخترت ألاقي نفسي وانقذها وفعلا  عملت كده بدأت أدور علي نفسي ، و اول خطوة درست البرمجه اللغويه العصبيه، و ده بالصدفه ، مكنتش اعرف اي حاجه عنها، كنت بدور علي نفسي و بس ، عايزة اعمل اي حاجه. و من اول ما بقيت ممارس للبرمجه اللغويه العصبيه ، و حسيت بأني بدأت الاقي نفسي، و من ساعتها موقفتش، درست حاجات كتير جدا من طاقه و علوم نفسيه و بقيت مدرب معتمد من الجامعه الامريكيه.

و من الحاجات الرائعه اللي عرفتها و درستها ايضا  بالصدفه ، العلاج بالفن. و دلوقتي اصبحت  لايف كوتش و بعالج بالفن و مدربه ،بعمل جلسات للأطفال و الكبار و بساعد الناس علي قد ما اقدر، و الحمد لله اخيرا لقيت شغفي ، و بالرغم أن الحياه مازالت غير سهله و مليئة صراعات ، لكن احنا نقدر نقف و نهزمها و نساعد نفسنا … هنقدر بإذن الله .

 

عن Omaima Heiba

شاهد أيضاً

رحلة تحدي ونجاح ابتهال أشرف من الثابت المضمون لمخاطرالحر

كتبت نرمين الأشهب وقصة جديدة من قصص السيدات الناجحات بمجال الأعمال الحرة بعد ان تخلت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *